afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

الكان .. المطاعم المغربية بسان بيدرو تعزز عرضها بأطباق تقليدية لإتاحة تجربة ممتعة للمشجعين

المطبخ المغربي

الكان .. المطاعم المغربية بسان بيدرو تعزز عرضها بأطباق تقليدية لإتاحة تجربة ممتعة للمشجعين

Ati Mag &Map

رسخ المطبخ المغربي، بفضل تنوعه وثرائه الذي يعكس غنى التراث الثقافي للمملكة، حضوره ضمن قائمة الأفضل عالميا. إذ أنه في مدينة سان بيدرو الإيفوارية، التي تحتضن منافسات المجموعة السادسة لكأس إفريقيا للأمم 2023، تعمل المطاعم المغربية على قدم وساق بغية تعزيز عرضها، إرضاء لأذواق زوار نهائيات كأس إفريقيا للأمم.

ووعيا منها بالطابع الاستثنائي للمسابقة الرياضية القارية، لم تدخر المطاعم المغربية، على قلتها في هذه المدينة الواقعة جنوب غرب كوت ديفوار، جهدا في الإعداد لاستقبال جموع المشجعين المغاربة، الذين سيحجون لهذه المدينة أفضل استقبال.

وتستضيف المدينة المنتخبات الوطنية الأربعة بالمجموعة السادسة لكأس إفريقيا للأمم، والمتمثلة في المغرب وتنزانيا والكونغو الديمقراطية وزامبيا.

 غير بعيد عن السوق الرئيسي للمدينة، يستعد يوسف المنوني، مسير إحدى مطاعم المدينة، لإبهار زبائنه بمختلف الأطباق المغربية التقليدية الأصيلة.

وقال المنوني: “عندما استقررنا هنا في البداية، قمنا بإعداد قائمة طعام متنوعة تجمع بين الأطباق الإفريقية والنكهات الشهية للمملكة، غير أن كأس إفريقيا للأمم تستلزم تعزيز عرضنا بأطباق أخرى تقليدية، مثل الحريرة والكسكس والطاجين والشاي المغربي بالنعناع وغيرها”.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه من خلال فن الطهي المغربي، سيكتشف الإيفواريون ومختلف زوار سان بيدرو، غنى المطبخ المغربي، والموروث الثقافي للمملكة ككل”.

وتابع يوسف، الذي يقيم في كوت ديفوار منذ سبع سنوات: “نتوخى إتاحة تجربة ماتعة للمشجعين المغاربة، الذين سيأتون لدعم أسود الأطلس، تجتمع فيها طقوس الكان وأصالة الطبخ المغربي”.

من جهته، أكد مصطفى بنكيران، وهو مسير آخر لمطعم بوسط المدينة، في تصريح مماثل، أن الاستعدادات لكأس إفريقيا للأمم تجري بشكل جيد. وقال بنكيران، الذي استقر في سان بيدرو منذ 1990: “نحن على أتم الاستعداد لتقديم أشهى الأطباق التي يفضلها المشجعون المغاربة في أجواء ممتعة وبهيجة”.

وتقع سان بيدرو في جنوب غرب كوت ديفوار، التي يقطنها حوالي 265 ألف نسمة، على بعد 350 كم من أبيدجان، وهي مدينة ساحلية وسياحية، يواجد بها ثاني أكبر ميناء في البلاد، وأكبر ميناء لتصدير الكاكاو في العالم.

وتعد سان بيدرو مدينة عالمية تجتذب عددا كبيرا من السياح الأجانب وتوفر فنادقها المطلة على البحر أجواء خلابة.

https://arabtravelinvest

voiture 18H
تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد