غير مصنف

الصين تؤكد على دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية وحزب مغربي يساهم في تطوير العلاقات بين البلدين

الصين تؤكد على دعم الوحدة
الترابية للمملكة المغربية وحزب مغربي يساهم في تطوير العلاقات بين البلدين
 استطاع حزب الأصالة
والمعاصرة أن يؤدي واجبه أيضا في السياسة الدولية، فقد كان من أول الأحزاب المهتمة
للقضايا العربية كالقضية الفلسطينية العادلة وهو الآن يسعى لحشد الدعم لقضية وطنه
وقضية جميع المغاربة، قضية الصحراء المغربية، فيوم الأربعاء 23 مارس الجاري، قابل السيد
إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وفـــدا من جمهورية الصيـــن
الشعبيـــة  يتقدمه السيد “ليو هونغ كاي” وزير دائرة العلاقات
الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، والسيد “سون شو جونغ”
سفير جمهورية الصين الشعبية بالرباط، حيث تم التباحث بشأن العديد من القضايا من
بينها دعم وتأكيد الصين للوحدة الترابية للمملكة المغربية، وكذا التطورات على
الساحتين الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى سبل تطوير العلاقات بين حزب الأصالة والمعاصرة
والحزب الشيوعي الصيني…
ونوه السيد
إلياس العماري الأمين العام للحزب بالتطورات السياسية والاقتصادية التي شهدتها
جمهورية الصين الشعبية، والتي مكنتها اليوم من ابتكار نمط خاص بها هو النمط
الإنتاجي الصيني بعد أن كان الحديث في السابق يتجه نحو النمط الإنتاجي الأسيوي،
وأعرب السيد إلياس العماري عن انفتاح المغرب وأحزابه واستعداده للاستفادة من
التجربة الصينية بهذا الخصوص وتبادل وتقاسم التجارب والخبرات.
وأعرب السيد
إلياس العماري عن تقديره لموقف الصين الأخير من قضية الوحدة الترابية للمغرب، لأنه
كان موقفا عقلانيا، ودعا بالمقابل إلى تجاوز كل العراقيل التي تحد من تطور
العلاقات المشتركة بين الصين والمغرب وخاصة فيما يتعلق بالتأشيرة وغيرها من
الإجراءات التنظيمية والإدارية، وأكد على أن حزب الأصالة والمعاصرة بتعاون وتنسيق
مشتركين مع وزارة الخارجية المغربية وباقي المؤسسات ذات الصلة يبذل كل الجهود
لغاية رفع التأشيرة عن أصحاب الجوازات الصينية المؤشرة أصلا على أساس نظام
“شينغن”.
وخلال هذا
اللقاء، أشار الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلى اللقاءات التي عقدها في وقت
سابق، سواء كأمين عام للحزب أو كرئيس لجهة طنجة تطوان الحسيمة، مع سعادة سفير
جمهورية الصين الشعبية بالرباط، وذلك من أجل تطوير التعاون المشترك خاصة في الشق
الاقتصادي. وأعرب السيد إلياس العماري عن تشجيعه ودعمه لعلاقات متميزة بين المغرب
والصين، وأكد على أن هذه العلاقات تشهد طفرة نوعية تجعل من الصين اليوم ثالث شريك
اقتصادي للمغرب، على أن تصبح أول شريك بعد الزيارة الملكية المرتقبة إلى جمهورية
الصين الشعبية.
  وبخصوص
العلاقات بين الصين وجهة طنجة تطوان الحسيمة، أوضح السيد إلياس العماري على أن
الإرادة قوية والرغبة أكيدة من أجل تنظيم مؤتمر اقتصادي صيني-مغربي بمدينة طنجة،
بحضور جميع الجهات المغربية والاتحاد العام لمقاولات المغرب، في انتظار تأكيد
الموافقة الصينية للاشتغال والتحضير الثنائي لهذا المؤتمر الاقتصادي، لأن هناك
مشاريع؛ يقول السيد إلياس العماري؛ كثيرة في عدة مجالات من شأنها الارتقاء
بالتبادل الاقتصادي بين المغرب والصين الشعبية.
 وعبر
 إلياس العماري عن إيمانه الحقيقي والتاريخي بالعلاقات المغربية- الصينية،
واعتزازه الشخصي بالتجربة الصينية، وقال: “إننا لا نسعى فقط لبناء علاقة
مشتركة ولكننا نعمل من أجل تمتين وتقوية علاقة ممتدة في الزمــــن، وحزبنا اتخذ
قرارين هامين بهذا الخصوص، أولهما تشكيل لجنة خاصة بالعلاقات مع الصين منفصلة عن
لجنة العلاقات الخارجية، كما أن الحزب بصدد إنشاء أكاديمية لتكوين كوادر حزبية على
غرار ما هو موجود في الصين، كما نفكر في توقيع اتفاقية تعاون بين أكاديمية حزب
الأصالة والمعاصرة وأكاديمية الحزب الشيوعي الصيني”.
الأمين العام
لحزب الأصالة والمعاصرة تحدث بإعجاب عن سياسة الانفتاح التي تعد امتيازا لنمط
الحياة في الصين الشعبية، وأكد مرة أخرى على تجديد المواقف المشتركة بين الحزبين
فيما يتعلق بالسلم والسلام عبر العالم ودعم القضية الفلسطينية على وجه الخصوص،
ونبذ كل أشكال التطرف والإرهاب والكراهية.
من جهته عبر
السيد ليو هونغ كاي وزير دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي
الصيني، عن سعادته بهذا اللقاء وهنأ بالمناسبة السيد إلياس العماري على انتخابه
أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة، كما سجل على أن هناك العديد من النقاط
المشتركة التي تجمع بين الحزبين خاصة فيما يتعلق بالتوافق حول تعزيز التعاون
الثنائي بين البلدين وتطوير علاقة ذات جذور تاريخية.
وأكـــــد
هونغ كاي حرص الحزب الشيوعي الصيني على بناء علاقات مشتركة مع حزب الأصالة
والمعاصرة الذي يساهم اليوم بشكل واضح ويلعب دورا هاما في الحياة الاقتصادية
والسياسية والحزبية المغربية، وأشار في ذات السياق إلى أن الحزب الشيوعي الصيني
تربطه علاقات صداقة وتعاون مع أزيد من 600 حزب في أكثر من 180 دولــــة عبر
العالم.
السيد ليو
هونغ كاي نوه إلى أن هناك تطلع للاستفادة من تجربة حزب الأصالة والمعاصرة وخبرته،
وأشار إلى استعداده القوي لتطوير هذه العلاقة مع البام بشكل خاص والمغرب عموما
انسجاما مع ما يشهده العالم من تطورات، وجدد الضيف الصيني الدعوة لقيادات حزب
الأصالة والمعاصرة لزيارة الصين الشعبية.
وفي الأخير،
أشار السيد هونغ كاي إلى استعداد الحزب الشيوعي الصيني لتبادل التجربة والخبرة
فيما يخص تكوين الكوادر الحزبية، وتوقيع اتفاقية تعاون مشترك بين الحزبين في أقرب
الآجال.
 وتجدر
الإشارة إلى أن لقاء الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة بالوفــــــد الصيني
رفيع المستوى حضره كل من السيدات والسادة،  خديجة الرويسي نائبة
برلمانية وعضو المكتب السياسي، وغزلان دروس عضو المكتب السياسي، والسيد النائب
البرلماني المهدي بنسعيد، والسيد محمد الزيتوني عضو المكتب الفيدرالي المكلف
بمغاربــــة العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى