اقتصاد واستثمار

لأول مرة في دولة الإمارات- دبي التجارية تقدم خدمة “طلب التسليم الإلكتروني”

لأول مرة في دولة الإمارات

دبي التجارية تقدم خدمة “طلب التسليم الإلكتروني”

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أطلقت “دبي التجارية”، النافذة الإلكترونية الموحدة للتجارة والخدمات اللوجستية عبر الحدود، والتابعة لمجموعة موانئ دبي العالمية، خدمة “طلب التسليم الإلكتروني” من أجل تيسير إجراءات الاستيراد المعقدة بلمسة زر؛ حيث تعد الخدمة بمثابة سبقاً رقمياً في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية في دولة الإمارات.

وقد تم تصميم خدمة طلب التسليم الإلكتروني لدعم قطاع التجارة والخدمات اللوجستية وكافة العاملين في سلسلة التوريد خلال ظهور جائحة كوفيد-19 التي أدت إلى العديد من التغييرات في العمليات التشغيلية.

ففي غصون أزمة كوفيد-19 التي تتطلب التباعد الاجتماعي والعمل عن بعد، تمكن الخدمة الجديدة كل من وكلاء الشحن وملاك البضائع وشركات النقل من تجنب الإجراءات التقليدية اليدوية التي كانت تتطلب الحضور الشخصي لتخليص المعاملات وذلك من خلال تبنّي الخدمات الرقمية الذكية. كما يحقق النظام الجديد آلية متطورة لتسليم البضائع لعملاء دبي التجارية، ما يجعلها أكثر فاعلية من حيث التكلفة والقيمة.

كما يساعد نظام طلب التسليم الإلكتروني، ذو المزايا المتعددة، في الاستغناء عن المعاملات الورقية، ويحرر قطاع الأعمال التجارية من الأعباء التي تتطلبها الإجراءات التقليدية المعقدة. وتقلل الخدمة الوقت اللازم لتخليص البضائع، ما يزيد من القدرة التنافسية لشركات الشحن وتسهيل عملية تتبع حركة البضائع. وقد تم الآن تبسيط هذه الخدمة بشكل أكبر؛ وذلك من خلال قبول جمارك دبي لمستندات الشحن وأوامر التسليم التي يتم إرسالها إلكترونياً من قبل وكلاء الشحن.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية إقليم الإمارات: “يعدّ التكيف مع الابتكارات التكنولوجية الجديدة في مجال التجارة والخدمات اللوجستية، من أهم العوامل التي تساعد دبي التجارية في تحقيق إنجازاتها المتعددة، لتصبح من بين الأفضل في فئتها كمزود متكامل للخدمات الإلكترونية. ويعتبر “طلب التسليم الإلكتروني” إنجازاً جديداً ومتميزاً تضيفه دبي التجارية إلى سجل نجاحاتها الحافل؛ فهو أداة رقمية متطورة نقدمها لعملائنا في فترة أصبح فيها من الضروري، أكثر من أي وقت مضى، إدخال مثل هذه الآليات الرقمية لضمان استمرارية الأعمال. وباعتبارنا جهة رائدة في تمكين التجارة، فإننا نؤمن بالتطلع إلى المستقبل، ونعتقد أن هذا الإنجاز سيكون له دور رائد في إحداث تغييرات إيجابية تصنع تحولاً في ديناميكيات السوق التجاري.”

وأضاف المعلم: “تميزت دبي التجارية على الدوام بخدماتها الإلكترونية، وقدرتها على بناء التكامل بين مختلف مزودي الخدمات التجارية واللوجستية في دبي عبر نافذة واحدة، ما مكنها من ترسيخ دورها للنهوض بمكانة دبي والارتقاء بترتيب دولة الإمارات كأحد أفضل المراكز لممارسة الأعمال والتجارة عبر الحدود. والآن، يعتبر نظام طلب التسليم الإلكتروني، أداة يمكن لعملائنا استخدامها من أي مكان لضمان استمرارية أعمالهم في كافة الظروف ومن دون توقف أكثر من أي وقت مضى.”

من جهته قال حسين البلوشي، المدير التنفيذي للعمليات في دبي التجارية“: “لقد كنا مبادرين على الدوام فيما يتعلق بالابتكار والإبداع في خدمة الشركات التي تستخدم منصتنا الإلكترونية الذكية، ساعين إلى تقديم حلول تجارية فريدة وغير مسبوقة لقطاع التجارة في دولة الإمارات. ونفخر بأن نكون السباقين على مستوى الدولة في تقديم خدمة “طلب التسليم الإلكتروني” في منظومة وبيئة الأعمال التجارية في الدولة. وباعتبارنا المزود الرائد للخدمات الملاحية الذكية، فإن أتمتة هذا الإجراء ستلغي الحاجة إلى العمليات اليدوية الحالية، إضافة إلى أنها ستخفض التكاليف التشغيلية لمساعدة الشركات في تبني عمليات التسليم المستدامة، وسيسهم أن هذا النظام في رفع مستوى السعادة لعملائنا بمساهمته في إلغاء 80 في المائة من الأعمال الورقية والزيارات الشخصية، كما أنه يزيد من سرعة وقت الاستجابة بنفس المقدار. ليس هذا فحسب؛ بل سيقوم النظام تلقائياً بتحصيل وتسوية الدفعات بكل سلاسة، ما يخفض المصاريف التشغيلية والأعباء المالية المترتبة على إنجاز المعاملات عبر طوابير صالات المراجعين.”

وقد باشرت شركات عالمية مرموقة من عملاء دبي التجارية باستخدام نظام طلب التسليم الإلكتروني بشكل فعلي، منهم شركة وكلاء الشحن “أوشن نتورك إكسبرس” وشركة “بنينسيولا شيبينغ”، و “هاباج لويد  الشرق الأوسط”، وشركة وكالة الخليج، إضافة إلى شركات وكلاء الشحن الكبرى مثل “جلوبالينك ويست ستار شيبينغ” و “كوهني+ناجل” و “فريت سيستمز دي دبليو سي”. وقد قامت الشركة بمعالجة أكثر من 17,000 معاملة بالفعل لأكثر من 1,400 عميل، وتسعى إلى مواصلة النمو والزيادة في العدد الكبير للمعاملات بشكل مضطرد.

اظهر المزيد

مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق