الدار البيضاء- عمالة مقاطعة عين الشق تخلد الذكرى ال19 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية: شهادات جمعوية – فيديو

الدار البيضاء عمالة مقاطعة عين الشق تخلد الذكرى ال19 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية: شهادات جمعوية – فيديو

Ati Mag

الدار البيضاء – خلدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة مقاطعة عين الشق (الدار البيضاء) يوم السبت، الذكرى ال19 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أرسى دعائمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ 18 مايو 2005.

 

في هذا الصدد، نظم يوم احتفالي تحت شعار “ألف يوم الأولى: أساس مستقبل أطفالنا”، جرى خلاله تقديم حصيلة عدد من المشاريع والبرامج المنجزة في إطار المرحلة الثالثة للمبادرة.

في هذا السياق، أبرز عامل عمالة مقاطعة عين الشق رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية للعمالة السيد منير حمو، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اليوم الاحتفالي يتماشى مع توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في رسالته إلى المشاركين في المناظرة الأولى للتنمية البشرية بتاريخ 19 شتنبر 2019، والتي ركزت على أهمية الاهتمام بالطفولة المبكرة.

وقال إنه من أجل زيادة الوعي بهذا الخصوص، يتم إطلاق حملة تواصلية وطنية بالتعاون مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، في الفترة الممتدة من 22 مايو إلى 22 يونيو 2024، تركز على الـ1000 يوم الأولى من حياة الطفل، والتي تمثل السنوات الثلاث الأولى للطفل منذ الحمل وحتى سن الثانية من عمره.

وتابع أن ذلك يعزى لعدة أسباب منها المعدل المقلق لوفيات الأمهات أثناء الولادة في المجال القروي والذي يؤدي لوفاة أكثر من 15000 طفل سنويا قبل سن 5 سنوات، منها 60 في المائة خلال 28 يوم الأولى من الحياة، وتأخر النمو الذي يعاني منه أكثر من طفل من كل خمسة أطفال في المناطق القروية، وطفل واحد (1) من عشرة أطفال في المجال الحضرين، علاوة على زيادة الوزن وحتى السمنة.

ولفت إلى أن المبادرة بعمالة مقاطعة عين الشق انخرطت في هذا المجال لتحسين الخدمات الصحية خاصة من خلال اقتناء معدات طبية ومكملات غذائية، مع التركيز على الصحة الإنجابية.

وأكد على أن الحصيلة “إيجابية”، لكنها تلقي علي عاتق الجميع العمل على تعزيز المكتسبات ضمن نهج التشاور من أجل الرقي أكثر بنجاعة مختلف المشاريع.

وبهذه المناسبة، جرى عرض شريط مؤسساتي حول إنجازات المبادرة على مستوى عمالة مقاطعة عين الشق خلال المرحلة الثالثة، خاصة تلك المرتبطة ببرنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة ومنها محور “صحة الأم والطفل”.

  كما قدم المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، محمد لطفي عرضا مفصلا تطرق فيه للبرامج المعتمدة التي ساهمت في تحقيق نتائج ايجابية في مجالات صحة الأم والرضيع، وكذلك على مستوى التغذية والتلقيح الذي يجسده تحسن المؤشرات المرتبطة بوفيات الأطفال والأمهات، مع الإشارة في الوقت ذاته إلى التحسن الملحوظ في معدلات وفيات الأطفال حديثي الولادة، وكذا انخفاض مستوى معدل وفيات الأمهات.

   وتخللت هذا الحفل شهادات لجمعيات المجتمع المدني التي تنشط في محور صحة الأم والطفل، والحاملة لمشاريع في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بشراكة من المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، حيث أبرز رؤساء وممثلو الجمعيات المعنية مجالات تدخلاتهم وانخراطهم في هذا النهج المتعلق أساسا بتقوية نظام صحة النساء والأطفال، وتعزيز التنمية المعرفية والاجتماعية للأطفال المنحدرين من أوساط معوزة، وتحسين نظام تغذية الأم والطفل.

    في هذا السياق أيضا، قالت هند حنين رئيسة قسم العمل الاجتماعي بالعمالة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن العمالة تخلد هذه الذكرى على غرار باقي عمالات وأقاليم المملكة، تحت شعار “ألف يوم الأولى: أساس مستقبل أطفالنا”، وذلك بالنظر لأهمية هذه الفترة في حياة الطفل.

    وشددت على أهمية الحملة الوطنية التحسيسية الوطنية المرتبطة بموضوع صحة الأم والطفل، لافتة إلى أنه على مستوى عمالة عين الشق جرى إنجاز، ضمن محور صحة الأم والطفل، أكثر من 10 مشاريع خلال المرحلة الثالثة من المبادرة همت أساسا اقتناء مكملات غذائية، وحملات توعوية حول الرضاعة الطبيعية، وذلك من أجل تغيير السلوك حفاظا على صحة الأطفال.

   وحسب السيدة حنين، فقد كلفت هذه المشاريع غلافا ماليا بلغ مليونا و500 ألف درهم، استفادت منها 12 ألف سيدة بمعية أطفالها على صعيد عمالة مقاطعة عين الشق.

   وبالمناسبة، قام المدعوون بزيارة ميدانية للمركب الاجتماعي للتنمية البشرية بعين الشق، حيث تقام قافلة طبية متعددة التخصصات منجزة بشراكة مع المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية لفائدة الأم والطفل بمن فيهم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة مع تمكينهم من الادوية والمكملات الغذائية وكذلك النظارات الطبية.

  وتغطي هذه الفحوصات الطبية، الطب العام، وأمراض السكري والضغط، والأمراض المرتبطة بصحة النساء والأطفال، وأمراض الفم والأسنان، وأمراض الكبد، علاوة على تنظيم لقاء تحسيسي بعين المكان حول طرق التغذية الصحية والسليمة.

 كما تمت بهذه المناسبة عملية توزيع حقائب للرضع بمصلحة الولادة بالمستشفى الإقليمي محمد السقاط.

حضر هذا الحفل على الخصوص رجال السلطة المحلية والأمنية والمنتخبين وممثلي القطاع الخاص وخبراء وفعاليات المجتمع المدني.

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد