مونديال السيدات.. لبؤات المغرب يحققن المعجزة الكروية من داخل مجموعة الموت

مونديال السيدات.. لبؤات المغرب يحققن المعجزة الكروية من داخل مجموعة الموت

Ati Mag 

عبر الاعلامي العراقي الالماني، تامر الشكرجي، عن سعادته العارمة بعد  فوز المنتخب المغربي للسيدات على نظيره الكولومبي، صباح اليوم ، في بيرث وقال “حققت لبؤات المغرب المعجزة الكروية ، التأهل لثمن النهائي من مجموعة الموت التي تضم بطلة العالم لمرتين المنتخب الالماني الرهيب ، ومنتخب كولمبيا الشرس وبطل اميركا الجنوبية القوي ، والمنتخب الكوري الجنوبي وصيف اسيا ، ان يعود المنتخب من بعيد بعد الخسارة الكبيرة بسداسية امام منتخب المانيا ، والفوز على كوريا و كولمبيا فهذا يحسب لهذا المنتخب ، وكمشاركة اولى فإنها مشاركة مشرفة لمنتخب المغرب النسوي وتأهلهن لدور ثمن النهائي لم يكن بمحض الصدفة ولكن جاء عن جدارة واستحقاق “.

واضاف الشكرجي “الروح القتالية الكبيرة التي لعبت بها اللبؤات كانت احد اهم اسباب هذا التوهج والتألق ، مع تسجيل نقطة نظام على مدرب الفريق الذي تأخر كثيرا بعملية التبديل بالربع الاخير من المباراة وبعد ان انخفضت لياقة المغربيات نتيجة الجهد الكبير الذي بذلنه اللاعبات ، لذلك كن يعودن بشكل لا ارادي للثلث الاخير من الملعب للدفاع ، كنت اتمنى هنا ان يتدخل المدرب ويعمل تغيرات يعطي فيها حيوية ونشاط أكثر للفريق ، لكن الاهم هو تحقق الهدف وفوز اللبؤات المغربيات عن جدارة واستحقاق لدور ثمن النهائي لبطولة كاس العالم للسيدات ومن اول مشاركة لهن… مبارك من اعماق القلب للمغرب الحبيب”.

وتابع “الكرينتا والروح القتالية والحماس التي لعبن بها المغربيات شيء كبير ، وكان عامل مهم وحاسم بهذا التأهل التاريخي ، خبرات ومهارات منتخب كولومبيا كبيرة جداً و 90% منهن ينشطن بدوريات اوربية ويلعبن على اعلى مستوى ، لكن لبؤات المغرب عوضن هذه الفوارق باللعب الجماعي والروح القتالية العالية التي ظهرن عليها ، منتخب مشرف ويرفع الرأس ، التأهل من مجموعة الموت من مستحيل كان ان يتوقع.. كان قلبي وعاطفتي مع لبؤات المغرب ، لكن العاطفة شيء ، والواقع شيء اخر ، لكن بالنهاية لبؤات المغرب خالفن كٌل التوقعات واثبتن ان لاشي مستحيل امام الاصرار والتحدي والروح القتالية”.

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد