صوت وصورة

فيديو وصور – سبتة المحتلة  المدينة التي تفصل المغرب واسبانيا

سبتة المحتلة  المدينة التي تفصل المغرب واسبانيا

 Photos copyright arab travel invest magazine 

سبتة بالإسبانية ، و باللاتينية سيبتيم فراتريس ؛ أبيلا في العصور القديمة و بالأمازيغية (سبتة ⵙⴻⴱⵜ )هي مستعمرة إسبانية مستقلة على الساحل الشمالي لأفريقيا ولها حدود مباشرة مع المغرب ، يطالب بها المغرب منذ عام 1956 .. تقع على الجانب الأفريقي من مضيق جبل طارق ، قبالة شبه الجزيرة الأيبيرية ، على بعد خمسة عشر كيلومترًا تقريبًا من ساحل مقاطعة قادس الإسبانية

أسسها الفينيقيون في القرن السابع قبل الميلاد. مدينة غنية بتاريخ ثقافي أصيل بسبب موقعها الاستراتيجي ، ومختلفة بدورها عن الثقافة المحيطة بشمال إفريقيا ، أمازيغية ، نوميدية ثم عربية. غزاها  اليونانيون وأطلق عليها اسم “Hepta Adelphoi” ، وأصبحت قرطاجية من 319. بعد انتصار روما على قرطاج ، احتل النوميديون المدينة حتى عهد الإمبراطور كاليجولا ، الذي دمجها في إمبراطورية في عام 40.

استمرت سبتة رومانية ومسيحية ولاتينية حتى الفتح الإسلامي سنة 709 ، مع هيمنة فاندالية والبيزنطية.  واصبحت مركز تسوق من الدرجة الأولى ، مستفيدة من موقعها على مفترق طرق البحر الأبيض المتوسط.

ينعكس التناوب في السيطرة على المدينة في الثقافة السائدة في كل عصر من تاريخها، سبعة قرون من الحكم الإسلامي، استطاعت ان تمحو تقريبا البقايا الرومانية والمسيحية للمدينة.

اظهر المزيد

مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق