صحة و جمال

رمضان وزيادة الوزن: كيفية تفادي الأسباب سينتيا بوخليل – استشارية التغذية ومديرة التميز السريري لدى  Allurion

رمضان وزيادة الوزن: كيفية تفادي الأسباب

سينتيا بوخليل – استشارية التغذية ومديرة التميز السريري لدى  Allurion

رمضان هو وقت للانتعاش الروحي والتأمل الذاتي وقضاء وقت ممتع مع أحبائنا، بالطبع يؤثر هذا الشهر الفضيل، بلا شك على الحياة اليومية للناس، وخاصة الذين يقومون بالصيام.

بالنظر إلى أن أساس شهر رمضان هو الامتناع عن الأكل والشرب لفترة طويلة نسبيًا كل يوم، يبقى التصور العام أن يكون فرصة لإنقاص الوزن، الا أنه وفي استطلاع أجرته “مجلة التغذية”، أجرينا مقابلات مع إجمالي 153 عائلة وخلصنا إلى أن 59.5٪ من الناس لاحظوا زيادة في أوزانهم خلال الشهر الكريم.

هذا الوزن غير المرغوب فيه الذي نكتسبه خلال هذا الشهر الكريم يمكن أن يتركنا في حيرة من أمرنا، ولكن ليس حينما يمكن تفسير ذلك، حيث نعلم أن زيادة الوزن تنتج عن عدة عوامل، أكثرها شيوعًا هو الاستهلاك المفرط في لحظة “السحور” و “الإفطار”. حتى بعض الأشخاص الذين يبذلون جهدًا واعيًا لتجنب الأكل غير الصحي وممارسة الرياضة بشكل متكرر، يجدون أنفسهم يكتسبون بضع سنتيمترات مع انتهاء هذا الشهر.

غالبًا ما تكون الإجابة البسيطة هي التحكم في حصص الوجبات، في الأيام العادية وبدون صيام، نجد أنفسنا أحيانًا مستسلمين بوعي وبدون وعي للرغبة الشديدة لإضافة القليل إلى وجبتنا، لذلك من المفهوم أن إغراء تناول أكثر بعد يوم كامل من الصيام هو أمر عادي ويصبح احيانا قياسيا،  وهذا غالبًا ما يؤدي بالناس إلى استهلاك المزيد من الطعام أكثر مما يحتاجه الجسم، وبالتالي الحصول على مردود طاقي أكبر لا يمكن إنفاقه بسهولة، مما يؤدي ليس فقط إلى زيادة الوزن غير المرغوب فيه ، ولكن في بعض الحالات، يؤدي إلى مضاعفات صحية أخرى.

سواء كنت مدمنًا بالاعتناء بصحتك وتناول الخضار والفواكه فقط ، أو كانت نقطة ضعفك هي الكعك والشوكولاتة والعديد من  الاطعمة الشهية الحلوة او المالحة، إذا لم تستهلك باعتدال، فيمكنك أن تلحق الضرر بجسمك أكثر مما تفيده، لذلك وجب أن ينتبه الناس لما يأكلونه ومقدار ما يأكلونه، وأن يعرفوا متى عليهم التوقف.

ومع ذلك، فإن القول أسهل من فعله ويتطلب تربية صحية حقيقية وانضباطًا ودعما من خبير تغذية في كثير من الأحيان.

بالحديث عن ذلك، كخبيرة تغذية، كرست الكثير من حياتي المهنية لفحص وإيجاد حلول لأولئك الذين لا يتطلعون فقط إلى اتباع أسلوب حياة أكثر صحة على المدى الطويل، ولكن أيضًا أولئك الذين يكافحون من أجل إنقاص وزن، لا يتغير أبدا، على الرغم من جهودهم الكبيرة، وطوال هاته الرحلة الطويلة، أدركت أن الأمر يتعلق دائما بالتحكم في الحصص المتناولة وهذا الاحساس المروع بعدم الشعور بالشبع أبدا. لمواجهة هذا الأمر، كنت شريكة في استعمال Allurion ، الجهاز الأول والوحيد في العالم لفقدان الوزن الذي لا يحتاج إلى جراحة أو تنظير داخلي أو تخدير،  يمنح الاشخاص امكانية أخذ قسط من الراحة بعد اتباع نظام غذائي معين وينسيهم الشعور بالجوع المرتبط به، إلى جانب هذه الاستراحة، استمر في خطة شاملة لضمان دعم المرضى بشكل كامل في رحلتهم ليحولوا حياتهم الى نسخة اكثر صحة على المدى الطويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى