غير مصنف

حت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس سيستيب 2018 “أول معرض ينظمه مهنيو الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

سيستيب 2018 “أول معرض ينظمه مهنيو الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية

بعد خمس سنوات من الغياب، يعود المعرض الدولي للمناولة والتموين والشراكة (سيستيب) من جديد. وينظم هذا الحدث الكبير تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وتحت إشراف وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، من طرف فدرالية الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية وستعقد هذه الدورة الحادية عشرة في الفترة من 12 إلى 15 أبريل 2018 بالمعرض الدولي بالدار البيضاء تحت شعار “الصناعة كرافعة للتنمية في إفريقيا”. ويمتد هذا المعرض على مساحة 5000 متر مربع حيث سيعرض ما يقرب من 250 عارضا خبراتهم ومهاراتهم، ويطمح المنظمون إلى استقطاب 30 ألف زائر مهني وفي هذا ا§طار يصرح عبد الحميد الصويري، رئيس فدرالية الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية “يعتبر معرض “سيستب” حدثا مهما ينتظره الفاعلون الصناعيون بالمغرب بفارغ الصبر. ويهدف هذا المعرض إلى الترويج لقطاع الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية لتعزيز مكانته في المشهد الصناعي المغربي وا¹فريقي. كما أنه مناسبة للعارضين من أجل ربط علاقات العمل وعقد شراكات جديدة وقوية لدعم تواجدهم في ا¹سواق الخارجية. فانطلاقا من هذه السنة، سنجعله معرضا صناعيا بامتياز وبذلك تأتي هذه الدورة الجديدة استمرارا لسياسة إعادة تنشيط القطاع إذ أن معرض “سيستيب” هو موعد متميز ابرام الشراكات بين المقاولين واÂمرين با¹عمال والممونين والمناولين بقطاع الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية وا§لكترونية. وسيكون معرض “سيستيب” أيضا فرصة لتقييم عقود ا¹داء الموقعة خلال سنة 2016 مع الدولة والتي أسفرت عن منظومات صناعية: “صناعة الصهاريج والحاويات المعدنية”، “سلاسل تثمين المعادن”، “المهن الجديدة، “صناعة السفن”. ويضيف عبد الحميد الصويري، رئيس فدرالية أن ” قطاع الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية لديه مستقبل مشرق أمامه، ولن يكون تطوره قادرا على الوصول إلى السرعة القصوى بدون المواكبة المناسبة وإنشاء المنظومات الاقتصادية المتخصصة”. وعلاوة على ذلك، فإن تعدد فروع الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية وا§لكترونية يجعلها تواجه تحديات ومشاكل كثيرة ومتنوعة معرض “سيستيب” هو أيضا لقاء علمي لمناقشة مواضيع مهمة. حيث سيتم تخصيص فترتين زمنيتين من نصف يوم لمناقشات قضايا تهم “تآكل المعادن” و “تقنية التلحيم 0.4 “من تنشيط خبراء  والذين سيشاركون ويقتسمون خبراتهم ومعارفهم مع الجمهور. ويهدف هذا اللقاء الصناعي نصف السنوي، أيضا، إلى تسليط الضوء على الابتكارات التكنولوجية ومستجدات العارضين. كما يتطلع إلى إطلاع الزوار على أحدث الاستخدامات التكنولوجية، ومنح الفرصة للمشاركين للوصول إلى شبكة موردي حلول معالجة وتحويل المعادن والبلاستيك والتكنولوجيا الدقيقة والخدمات الصناعية. ومن أجل تطوير أعمالهم، يتضمن البرنامج عقد لقاءات لتمكين المستثمرين من مقابلة شركائهم المستقبليين وعقد الشراكات أيضا وســيرافق فدراليــة الصناعــات المعدنيــة والميكانيكيــة والكهربائيــة والالكترونيــة، خــلال هــذه الــدورة ال 11 مــن “سيســتيب” عــدة شــركاء مهميـن: الوكالـة المغربيـة للتنميـة والاسـتثمارات والتصديـر ، اتحـاد العـام لمقـاولات المغـرب ، الجمعيـة المغربيـة لصناعـة وتسـويق السـيارات الغرفـة الفرنسـية للتجـارة والصناعـة بالمغـرب، المراكـز الجهويـة للاسـتثمار، تجمـع الصناعـات المغربيـة للطيـران والفضــاء ، الوكالــة الوطنيــة للنهــوض بالمقــاولات الصغــرى والمتوســطة … و المنظــم المنتــدب لهــذا الحدث نبذة عن فدرالية FIMME تهدف فدرالية الصناعات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية ، التي تأسست سنة 1951 ،إلى ترويج وتطوير الصناعات المعدنية والميكانيكيـة والكهربائيـة والالكترونيـة، والتـي تنتمـي إلـى قطـاع اسـتراتيجي للمسـتقبل ويعـد قـوة اقتصاديـة رئيسـية. تطمـح فدراليـة ¹ن تكـون محـركا قويـا وديناميـا للنمـو الصناعـي مـن خـلال تنفيـذ برامـج للتكويـن الجماعـي، إنجـاز الدراسـات القطاعيـة، نشـر المعلومـات، البحـث عـن فـرص للتنميـة خـارج الحـدود، التحسـيس وزيـادة وعـي المشـغلين فـي القطـاع (الظرفيـة، التشـريعات..)، إلـخ. وتضـم الفدراليـة FIMME 109 من ا¹عضاء وزن القطاع يتوفـر قطـاع الصناعـات المعدنيـة والميكانيكيـة والكهربائيـة والالكترونيـة على ما يقرب من 1600 شـركة توظف أكثر من 000،70 مسـتخدم. ويقـدر الانتـاج بنحـو 42 مليـار درهـم، منهـا 7 مليـارات مـن الدراهـم مخصصة للتصديـر. وقد حقق هذا القطاع اسـتثمارات سـنوية تقـدر بحوالي 2 مليـار درهـم خـلال سـنة 2015 ،وبقيمـة مضافـة قدرهـا 10 مليـارات مـن الدراهـم. وتظهـر أحـدث الإحصاءات أن القيمـة المضافـة للصناعـات المعدنية والميكانيكية والكهربائية والالكترونية ارتفعت من 6.3 مليار درهم في عام 2007 إلى حوالي 10 مليار درهم في 2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى