أخبارالمغرب الكبيرتراث و حضارة

المغرب_ احتفالات بالرباط… الذكرى العاشرة لإدراجها كـ تراث عالمي

 احتضن الموقع  التاريخي”قصبة الأوداية” بالرباط، اليوم  الجمعة، اطلاق برنامج احتفالات الذكرى العاشرة لإدراج مدينة الرباط ضمن قائمة التراث العالمي، تحت شعار: “التراث العالمي: 50 سنة من التعبئة، 10 سنوات من الالتزام في الرباط، سنة من الاحتفاء بالمغرب”..

 وعرف هذا الحفل، الذي جرى بث فعالياته بشكل متزامن على مستوى خمس جهات بالمملكة المغربية ، وكذا تسع مواقع مغربية مصنفة تراثا عالميا، حضور المديرة العامة لـ”اليونيسكو” السيدة أودري أزولاي، و السيد محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب، والثقافة والتواصل، والسيد محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط سلا القنيطرةوكذا  السيدة أسماء غلالو عمدة الرباط.

وحسب بلاغ لوزارة الشباب، والثقافة والتواصل،  فإن هذه المناسبة شكلت فرصة لتسليط الضوء على جهود المملكة المغربية في ترميم و تثمين الرباط، خلال العشر السنوات الأخيرة، عشر سنوات من التأمل والجهود المتواصلة والالتزام الراسخ للحفاظ على تراثها وهويتها الحضارية

وبنفس  العزم والمسؤولية، تمت ترجمة هذا التشريف إلى أوراش ترميم وإصلاح ومجهودات هائلة أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ضمن المشروع الكبير “الرباط مدينة الأنوار عاصمة المغرب الثقافية” سنة 2014، وهي مشاريع زاوجت بين حاضر متجدد وماض عريق لمدينة استطاعت بإرادة مولوية سامية أن تكسب رهان الانضمام إلى قائمة التراث العالمي لليونسكو، يوم 29 يونيو 2012.

تجدر الإشارة إلى أن فعاليات تخليد بمرور 10 سنوات على إدراجه الرباط تراثا عالميا لليونسكو، ستتم من خلال تنظيم سلسلة من المعارض والندوات الثقافية ومسابقات صور، وزيارات ميدانية مؤطرة من قبل مرافقين متخصصين فضلا عن بلورة برامج لتعزيز تراث مدينة تنهل من تاريخ عريق لتبني حاضرها ومستقبلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى