غير مصنف

المغرب- جمعية “مابا” تطالب رئيس الحكومة بتمتيع ضعيفي الخصوبة بحقهم في التغطية الصحية

المغرب- جمعية “مابا” تطالب رئيس الحكومة بتمتيع ضعيفي الخصوبة بحقهم في التغطية الصحية

وجهت الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة “مابا”، رسالة إلى السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، طلبا لتدخله العاجل لتمتيع الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة أو عقم، بحقهما المشروع في التغطية الصحية.

وتبعا لذلك، طالبت جمعية “مابا”، رئيس الحكومة، بعقد لقاء لاطلاعه على المذكرة المطلبية للأسر غير المنجبة في المغرب، المتعلقة بتوفير التغطية الصحية للمصابين بالعقم وضعف الخصوبة، لتيسير ولوجهم إلى حقهم في تغطية نفقات الشخص والعلاج الطبي.

وفي هذا الإطار، عبر رئيس الحكومة، في لقاء غير رسمي برئيسة الجمعية، عن ترحيبه بالاطلاع على المذكرة المطلبية للحالمين بالأمومة والأبوة.

وفي هذا الإطار، أحالت رئاسة الحكومة طلب الجمعية على الوزير محمد يتيم، الذي استقبل رئيسة الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة، الأربعاء 14 فبراير الجاري، في مقر وزارة التشغيل والإدماج المهني، استقبالا محترما، استمع خلاله السيد الوزير، مرفوقا برئيس ديوانه ومسؤول قسم الحماية الاجتماعية، إلى مضامين المذكرة المطلبية لجمعية “مابا”.

كما أطلعت رئيسة الجمعية السيد الوزير على مختلف تفاصيل المعاناة التي يشكو منها الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة في المجتمع المغربي، بسبب غلاء كلفة العلاجات موازاة مع رفض ملفات تعويضهم عن نفقات التشخيص والعلاج والأدوية، سواء من قبل مؤسسات التأمين الصحي الخاصة أو العمومية، كما أن حاملي بطاقة “الراميد” لا يخول لهم الاستفادة من هذه الخدمات الطبية.

وشددت الجمعية، خلال الاجتماع نفسه، على ضرورة تمكين الأسر غير المنجبة من التغطية الصحية، وجعل قضية مساعدتهم على تحقيق حلمهم في الأمومة والأبوة، ضمن أولويات القضايا التي تهتم بها الحكومة.

 وركزت الجمعية على أهمية مسارعة الوكالة الوطنية للتأمين الصحي بالعمل على ضمان التغطية الصحية لمجموع نفقات تشخيص وعلاج وجراحة مسببات العقم والاستفادة من تقنيات المساعدة الطبية على الانجاب، إلى جانب تمكين المصابين بضعف الخصوبة من قانون المساعدة الطبية على الانجاب، الموجود حاليا بقبة البرلمان، يحمي مختلف حقوق

الزوجين في وضعية ضعف الخصوبة ويصون حقهم المشروع في الولوج إلى العلاجات والخدمات الصحية والطبية ذات الجودة العالية.

وأوضحت الجمعية تفاصيل الوضعية الحالية التي يعيشها الزوجان في وضعية ضعف الخصوبة، المتسمة بصعوبات الولوج إلى الخدمات الصحية الخاصة بأمراض الخصوبة، في ظل الكلفة المرتفعة للعلاجات والتشخيص، التي تتراوح ما بين 30 ألف درهم و40 ألف درهم، حسب الحالات المرضية ونوع العلاجات المطلوبة وقيمة التشخيصات ونوعية مركز الخصوبة المتوجه إليه.

وفي نهاية الاجتماع، عبر الوزير محمد يتيم، عن أنه سيتخذ الإجراءات الضرورية بخصوص هذا الملف، بداية بالتواصل ومراسلة مختلف الجهات المعنية بالموضوع، والتعرف على مستوى تقدم الاستجابة إلى مطلب الجمعية الرامي إلى التغطية الصحية، وعلى رأسهم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي “كنوبس” والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

يشار إلى أن جمعية “مابا” وجهت رسالة ومذكرة مطلبية، أخرى، إلى أناس الدكالي، وزير الصحة، لأجل دراسة مطالب الجمعية، وفي مقدمتها التغطية الصحية عن نفقات وعلاج صعوبات الانجاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى