أخبار العالمالمغرب الكبير

العالم_ مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بعد استهدافه بطائرة امريكية مسيرة بكابول

العالم_ مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بعد استهدافه بطائرة امريكية مسيرة بكابول

 

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الاثنين أن الولايات المتحدة قتلت أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة وأحد أهم المطلوبين في العالم الذي يشتبه بكونه العقل المدبر وراء هجمات 11 شتنبر 2001، في ضربة نفذتها طائرة مسيرة أميركية ليل السبت الأحد في كابول.

وقال بايدن في خطاب تلفزيوني إنه أعطى الضوء الأخضر للغارة عالية الدقة التي استهدفت الظواهري بنجاح في العاصمة الأفغانية خلال نهاية الأسبوع.
وأضاف بايدن “العدالة تحققت وتم القضاء على هذا الزعيم الإرهابي”، مضيفا أنه يأمل بأن يساعد مقتل الظواهري عائلات ضحايا هجمات 11 شتنبر على “طي الصفحة”.
وكانت الولايات المتحدة خصصت مكافأة قدرها 25 مليون دولار لأي معلومات تسمح بتحديد مكان الظواهري الذي كان من أهم المطلوبين في العالم. وكان تولى زعامة تنظيم القاعدة في العام 2011 بعدما قتلت وحدة أميركية خاصة أسامة بن لادن في باكستان.
وكان الظواهري متواريا منذ أكثر من عشر سنوات ويعتبر أحد العقول المدبرة لهجمات الحادي عشر من شتتبر2001 في الولايات المتحدة التي أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن ثلاثة آلاف قتيل.
وقال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية إن الظواهري كان على شرفة منزله في كابول عندما استهدف بصاروخين من طراز هلفاير، بعد ساعة من شروق الشمس في 31 يوليو.

ولم تستدع العملية انتشارا عسكريا أميركيا على الأرض في دليل على أن الولايات المتحدة قادرة “على رصد أماكن تواجد أكبر الإرهابيين في العالم واتخاذ الإجراءات للقضاء عليهم” بحسب المصدر نفسه.
وأضاف المسؤول “ليس لدينا علم إن كان غادر المنزل الآمن يوما. رصدنا الظواهري في مناسبات عدة ولفترات طويلة من الوقت على الشرفة حيث تم استهدافه في النهاية”.
ووفقا للرواية الرسمية، أعطى الرئيس بايدن الضوء الأخضر لتنفيذ الضربة في 25 يوليو، بينما كان في العزل بسبب إصابته بكوفيد-19. وقال بايدن إنه لم تقع إصابات بين المدنيين في العملية.
وهذه الغارة هي الأولى للولايات المتحدة على هدف للقاعدة في أفغانستان منذ انسحاب القوات الأميركية من البلاد في 31 غشت 2021.

ا.ف.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى