اقتصاد واستثمارالمغرب الكبير

اعلان وكالة التنمية الرقمية والوكالة الفرنسية للتنمية عن انطلاق برنامج “المقاولة الناشئة للدولة ( Start-up d’Etat )

اعلان وكالة التنمية الرقمية والوكالة الفرنسية للتنمية عن انطلاق برنامج المقاولة الناشئة للدولة ( Start-up d’Etat )

في إطار تنفيذ برنامج “المقاولة الناشئة للدولة”، المدعوم بشكل مشترك من طرف وكالة التنمية الرقمية بالمغرب (ADD) والوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، شارك 180 مرشحًا في الإعلان عن طلب تقديم مشاريع مقاولاتية داخلية لثمان إدارات ومؤسسات عمومية مغربية. يومه الخميس 17 دجنبر، شارك حوالي عشرة متسابقين نهائيين في هاكاثون)  ( Hackathon ، وتم تحديد فائزين اثنين سيستفيدان خلال سنة 2021 من مواكبة خاصة بالنهوض بخدمة عمومية مبتكرة.

تم يوم 17 دجنبر 2020، عقد الدور النهائي الخاص بالبرنامج المبتكر: “المقاولة الناشئة للدولة”، والذي أطلقته كل من وكالة التنمية الرقمية (ADD) والوكالة الفرنسية للتنمية (AFD). يهدف هذا البرنامج الخاص بالتصميم المرن للخدمات العمومية الرقمية، والمستوحى من المنهجية المعتمدة  داخل الحاضنة الفرنسية العمومية “Beta.gouv.fr”، إلى إجراء تجربة متكاملة لإنشاء منظومة مقاولات ناشئة تابعة للدولة داخل الإدارة المغربية، وكذا تمكين وكالة التنمية الرقمية والإدارات الشريكة  من تملك هذه المنهجية  من خلال الممارسة العملية.

وتعتبر المقاولة الناشئة للدولة، خدمة عمومية رقمية تم تطويرها من طرف فريق مستقل لايجاد حلول لمشكلة معينة مرتبطة بسياسة عمومية. الهدف من هذه المقاولة هو تحسين الخدمة العمومية، علما أن هذه المقاولة  لا يكون لديها عند إطلاقها، في غالب الأحيان، شخصية قانونية خاصة بها.

تجدر الإشارة إلى أنه تم انخراط 8 إدارات ومؤسسات  عمومية شريكة  في هذا البرنامج الطموح. وقد تم اختيار 9 متأهلين للتصفيات النهائية، من بين أكثر من 180 فكرة مقاولة ناشئة تم تقديمها  من طرف موظفين مبدعين من داخل الإدارة المغربية، دافعوا عن مشروعاتهم أمام لجنة تحكيم مكونة من خبراء مغاربة وفرنسيين.

وبهذه المناسبة، تم التوقيع على مذكرة تفاهم لتمويل وتنفيذ هذا البرنامج التجريبي بحضور: السيدة هيلين لوغال، سفيرة فرنسا بالمغرب؛ السيد هنري فيرديي، سفير فرنسا للرقمنة؛ السيد يوسف الباري، الكاتب العام لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي؛ السيد سيدي محمد الإدريسي ملياني، المدير العام لوكالة التنمية الرقمية؛ والسيد ميهوب مزواغي، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية في المغرب

خلال هذا النهائي، تم اختيار فائزين اثنين هما:

  • السيد ياسين موماد-وزارة الثقافة والشباب والرياضة

تطوير إنتاج المحتوى السمعي البصري الموجه للشبكات الاجتماعية من خلال تحول دور الشباب

 

 

  • السيدة سليمة حدى، بنك المغرب

تسريع التربية المالية في المغرب

طوال سنة 2021 فريق من الخبراء في مجال الابتكار في الخدمات العمومية سيواكب الفائزين  بهدف خلق أو تحسين خدمة عمومية في غضون فترة زمنية وجيزة.

وبهذه المناسبة، أكدت السيدة هيلين لوغال، سفيرة فرنسا في المغرب أننا نعيش تسريعا في رقمنة اقتصاداتنا، وهو ما يشكل فرصة سنيحة لتعميق وتحفيز تعاوننا الثنائي. في هذا الصدد فإن الرقمنة ستكون أحد المحاور الأربعة ذات الأولوية في الاتفاق الاقتصادي الفرنسي المغربي الجديد“.

من جهته أضاف السيد ميهوب مزواغي، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية في المغرب أن هذا البرنامج يستجيب، بشكل أساسي، لرهانين كبيرين في سياق ما بعد كوفيد-19: ويتعلق الرهان الأول بالنهوض بالرقمنة كرافعة أساسية لتحسين الخدمة العمومية، أما الرهان الثاني فيتمثل في إبراز الإمكانات في المبادرات والابتكارات التي تزخر بها الإدارات و الفاعلين العموميين.

بدوره  اختتم السيد سيدي محمد الإدريسي ملياني، المدير العام لوكالة التنمية الرقمية، بالقول إنه بتنفيذ هذا المشروع، نأمل أن  يتم نقل تجربة المقاولة الناشئة للدولة داخل الإدارة المغربية، حتى نسمح لأصحاب المشاريع الداخليين بالاستكشاف الفعلي للحلول الملموسة المتعلقة بإشكاليتين مرتبطتين بتحسين الخدمات العمومية. وبناءً على النتائج، يمكننا لاحقًا تعميم هذه المنهجية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى