اقتصاد

الصادرات الزراعية من ولاية فيكتوريا إلى الشرق الأوسط تصل إلى 2.9 مليار درهم إماراتي في عام 2018

الصادرات الزراعية من ولاية فيكتوريا إلى الشرق الأوسط تصل إلى 2.9 مليار درهم إماراتي في عام 2018

وزيرة الزراعة الجديدة من ولاية فيكتوريا تقود أول وفودها الرسمية الدولية إلى الإمارات للتركيز على النهضة التجارية المستمرة مع أكثر من 36 شركة عارضة في جلفود 2019

كشفت حكومة ولاية فيكتوريا مؤخراً عن ارتفاع ملحوظ بنسبة 22% في حجم صادراتها الزراعية إلى الشرق الأوسط في عام 2018، قياساً بالعام السابق، حيث بلغت قيمة الصادرات الزراعية من الولاية  2.9 مليار درهم إماراتي

وعلى مدى العقدين الماضيين، نجحت حكومة ولاية فيكتوريا ببناء علاقات تجارية وطيدة مع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، وتبقى فيكتوريا أكبر مُصدَر للمنتجات الغذائية والألياف في أستراليا. وبلغت صادراتها من هذه المنتجات إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 667،800 طن  حيث وصت القيمة الإجمالية لهذه الصادرات إلى 2.9 مليار درهم إمارات في عام 2018. وتعد اللحوم والحبوب ومنتجات الألبان والأغذية المصنعة أعلى صادرات الأغذية من فيكتوريا إلى المنطقة، أظهرت الأغذية المصنعة أهم نمو قياساً بالسنة السابقة.

وتعد دولة الإمارات سوقاً رئيسياً لمنتجات ولاية فكتوريا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث وصلت قيمتها إلى 870 مليون درهم إماراتي في عام 2018 وتجاوزت 800 مليون درهم إماراتي كل عام على مدار السنوات الست الماضية. وشهد قطاع اللحوم أداءً قوياً، مما جعل اللحوم عالية الجودة من ولاية فيكتوريا هي أكبر عنصر في هذه التجارة ، حيث ارتفعت الواردات من فيكتوريا بنسبة 36٪.

وستتوجه وزيرة الزراعة المعيّنة مؤخراً في حكومة ولاية فيكتوريا، جاكلين سيمز، إلى دبي في أولى مهماتها الدولية خارج الولاية. وستقود سيمز وفداً رفيع المستوى من شركات الأغذية والمشروبات إلى دبي للمشاركة في الفعاليات السنوية لمعرض ’جلفود‘ الأسبوع المقبل.

وفي تعليقها على المناسبة، قالت جاكلين سيمز، وزيرة الزراعة والتنمية الإقليمية والموارد في حكومة ولاية فيكتوريا: “تتمتع ولاية فيكتوريا بعلاقات موثوقة وطويلة الأمد هنا. وفيما تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة مسيرتها في التطور والازدهار، نتبوأ مكانة متميزة لمواصلة توفير المنتجات الآمنة وعالية النوعية مما يلبي احتياجات هذه المنطقة. وقياساً بالعام السابق، ازدادت واردات فيكتوريا إلى الشرق الأوسط في عام 2018 بنسبة ملحوظة بلغت 22%. وأرى في قيادة هذا الوفد بين أول مهماتي الرسمية خارج ولاية فيكتوريا فرصة متميزة لمواصلة بناء علاقات قوية في المنطقة، لا سيما بعد أن أصبحت واحدة من أقوى أسواقنا”.

وتطمح حكومة ولاية فيكتوريا الأسترالية لتنمية صادراتها العالمية من المنتجات الغذائية والألياف لتصل إلى 20 مليار دولار أسترالي بحلول عام 2030، وهي على الطريق الصحيح لتحقيق ذلك.

وأضافت سيمز: “تمتاز الأسواق الدولية مثل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأهمية خاصة لتحقيق النجاح في قطاعنا الزراعي، ونعمل لإيجاد سبل جديدة لصناعات الأغذية والألياف من فيكتوريا، مما يوفر منتجات ممتازة تتلائم مع المتطلبات الإقليمية. وتسهم مشاركتنا في ’جلفود‘ بتأكيد وجودنا وتسليط الضوء على التزامنا القوي بالمنطقة، وأنا فخورة جداً بعدد الشركات الجديدة والتي سبق لها المشاركة في المعرض في هذا الوفد. ومن شأن ذلك استعراض ما شهدناه ونترقبه من نمو وفرص مجزية في هذه السوق”.

ولتعزيز الأنشطة التجارية والاستثمارية في الشرق الأوسط، عيّنت حكومة فيكتوريا السيد جيرارد سيبر مفوضاً جديداً للولاية في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا بخبرته التي تزيد على 35 عاماً من العمل في أدوار مماثلة.

وفيما يتعلق بتعيينه، أعرب سيبر عن اهتمامه الرئيسي في التوغل بمثل هذه الأسواق البارزة، وقال: “نجحت ولاية فيكتوريا في إقامة علاقات متميزة طيلة أكثر من عشرين عاماً مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تزداد صادراتنا من المنتجات عاماً بعد آخر”.

اظهر المزيد

مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق