صحة

الخلفي ضيف برنامج بلا زواق: الحمى القلاعية ليست جديدة على المغرب والبلاد تتوفر على خطة يقظة

الخلفي ضيف برنامج بلا زواق: الحمى القلاعية ليست جديدة على المغرب والبلاد تتوفر على خطة يقظة

قال الوزير مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة إن الحمى القلاعية ليست جديدة في المغرب، غير أن البلاد تمتلك خطة يقظة وتتعامل مع المرض بالصرامة اللازمة.
وأوضح الوزير الخلفي ضمن برنامج بلا زواق الذي بثته إذاعة أصوات مساء أمس الجمعة، أن هذا المرض ظهر في بعض المناطق المغربية سنة 2015 مثلا، قبل أن تتمكن مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ONSSA من القضاء عليه.
وأضاف المتحدث ردا على سؤال للزميل يونس الشيخ حول الوضع الحالي، أنه ظهر خلال الٱونة الأخيرة، في سيدي بنور أولا، حيث قررت السلطات إغلاق بعض الأسواق الأسبوعية والمجازر، قبل أن تضطر سلطات خريبكة إلى اتخاذ قرار إغلاق ثلاثة أسواق أسبوعية للمواشي لمدة خمسة عشر يوما لنفس السبب.
وحول الإجراءات الفعلية المتخذة بخصوص هذا الموضوع قال الوزير مصطفى الخلفي إن المصالح المعنية تقوم بإتلاف أي بقرة أو رأس ماشية مصابة، مع تعويض صاحبها، وذلك لتشجيع الفلاحين على التبليغ عن أي حالة مشكوك فيها، مشيرا إلى أن التعويض يصل إلى 25 ألف درهم عن كل بقرة.
في السياق أكد الخلفي أن مكتب الONSSA يقوم بتنظيف مكان الإصابات ومحيطه على مستوى دائرة قد تصل إلى ثلاثة كيلومترات، تفاديا لأي شكوك حول انتشار المرض، إضافة إلى إجراءات أخرى مهمة لمحاصرة الحمى القلاعية، مطمئنا المواطنين بأنه لا يؤثر على الإنسان ولا يشكل أي خطر عليه.

اظهر المزيد

مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق