المغرب- ما هي الجريمة التي اقترفها الدكتور المهدي الشافعي غير انه احب اطفال الفقراء؟؟

24 يوليو 2018 على الساعة 1:32 م

المغرب- ما هي الجريمة التي اقترفها الدكتور المهدي الشافعي غير انه احب اطفال الفقراء؟؟

حب متبادل، هو ذلك الذي اعطاه الدكتور المهدي الشافعي لأطفال الفقراء وأعادوه له بالمثل عبر رسومات طفولية يلصقها في خزانة وجدار غرفته الصغيرة بمدينة تيزنيت حيث يمارس الطب والجراحة، ذلك الحب لم يشفع له، فإدارة المركز الاستشفائي الحسن الأول بتيزنيت على اثر ما اسمته “اختلالات مهنية ارتكبها”

اختلالات تراها الادارة ولا يراها المواطن البسيط الذي يشهد له انه يعمل من السابعة صباحا الى العاشرة ليلا احيانا حتى انه اجرى ازيد من 560 عملية جراحية للفقراء في ظرف لم يتجاوز الثمان اشهر بمعدل ثلاث عمليات في اليوم وربما بعض المصحات تضررت من تفانيه ايضا فكان ما كان حسب قوله…

الطبيب الجراح سبق وأن اشتغل بمستشفى كلميم والتحق للعمل بمستشفى تيزنيت في يونيو عام 2017، أنشأ منذ أربعة أشهر صفحة شخصية له على “فايسبوك”، باسمه تحمل عنوان “مهدي الشافعي من أجل صحة أفضل”، استغلها بمناسبة زيارة الوزير أنس الدكالي لتوجيه نداء لساكنة المدينة، من أجل “تغيير الوضع الصحي، وعدم إخفاء الحقائق على الوزير”.

المهدي الشافعي اليوم يجد نفسه امام احباط كبير لا يؤازره سوى فقراء المدينة وحتى الاطفال منهم الذين احضروا له رسوماتهم، اليوم يترك مهنة الطب موقعا استقالته لينهي مسار طبيب جراح يحب الفقراء ويحبهم لأنه لم يعد بمقدوره مواجهة تهم يقول العديد من البسطاء انه لا اساس لها وان جريمته هو انه احب عمله ولم يتقاضى رشوة ولا اكرامية…

استقالته

حول مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

شارك هذا المقال:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*