أخبار العالم

شبهة بيع الحليب المعاد تكوينه تلاحق  Copag الرائد الجديد في سوق الحليب بالمغرب

شبهة بيع الحليب المعاد تكوينه تلاحق  Copag الرائد الجديد في سوق الحليب بالمغرب

استطاعت تعاونية “كوباغ” لمدينة تارودانت ان تتزعم سوق الحليب ومشتقاته خلال شهر رمضان بعد مقاطعة منتجات شركة سنطرال دانون التي اعترفت انها فقدت 50 في المائة من رقم اعمالها  في الفترة الواقعة بين 20 ابريل و4 يونيو 2018، ومن الطبيعي ان يكون هذا النقص والعجز في مصلحة منافسيها، إلا ان شركة واحدة استطاعت ان ترفع من مبيعاتها اكثر بنسبة 33 في المائة من سوق الحليب ومشتقاته وهي شركة كوباغ وهي قفزة كبيرة للتعاونية  كما ان علامات اخرى ايضا استطاعت ان تفوز بنصيب من السوق مثل جبال و Colaimo
غير أن تعاونية كوباغ استطاعت ان تنزل للسوق الرمضاني كميات كبيرة من الحليب الذي يحتاجه المستهلك ولكن مع الحديث عما يعانيه الفلاحون من عدم بيع الحليب بعدما قررت سنطرال دانون تخفيض التزويد ب30 في المائة، كان من الضروري الحديث عن مصادر الحليب المسوق في رمضان بهاته الكمية الكبيرة من قبل الشركة المتزعمة

وخلال لقاء اذاعي في اذاعة شدى FM قال السيد عبد الله المكاوي رئيس جمعية مربي الابقار بتادلة يوم 6 يونيو 2018 ان هناك شركات تستعمل مسحوق الحليب او ما يسمى ب  blend لإعادة تكوين الحليب وهو امر ممنوع قانونيا ويستعمل فقط لصناعة الياغورت وان هناك شركة في المغرب تستعمله بكثرة لدرجة ان الكمية المستوردة هاته السنة بلغت 20.000 طن وللتذكير ان  كيلو واحد من “بلند” يعطي قرابة 10 ليترات حليب،  السيد مكاوي لم يذكر اسم الشركة، غير ان الزملاء في موقع medias24 تتبعوا خطى تعاونية كوباغ وجاء في تقرير لهم انه سنويا مجموع الحليب المجموع من الفلاحين هو 1.4 مليار لتر اي 50 في المائة من الحليب المنتج من قبل الفلاح و50 في المائة المتبقية، يستعمل منها 30 في المائة للاستغلال الخاص و20 في المائة يباع بشكل مباشر في الاسواق وطرق توزيع اخرى.

حسب نفس المصدر فان سنطرال دانون كانت تقتني 650 مليون لتر وكوباغ تجمع 200 مليون لتر وبارتفاع نصيبها بشكل كبير في السوق من المفترض ان تجمع اكثر إلا ان احد مهني القطاع حسب نفس المصدر الاعلامي قال ان كوباغ لم ترفع من مشترياتها للحليب منذ مقاطعة سنطرال دانون بل حتى وحسب قوله انه امتنعوا عن جمع الحليب الذي كانت تقتنيه الشركة المنافسة

حسب البحث الذي اجرته ميديا 24 عن كيفية تواجد حليب طري في الاسواق الرمضانية بشكل كبير اذا كانت 30 في المائة من الحليب الذي لم تجمعه سنطرال لم يتم استعماله من قبل المصنعين الاخرين وجاء جواب الفاعلين في القطاع انه لا يوجد سوى حل وحيد وهو استعمال المسحوق لتكوين الحليب وهي المادة التي تعبأ عادة للاستعمال الغذائي للحلويات والايس كريم وغيره وأيضا لمسشتقات الحليب مثل الياغورت

غير ان استعمال الحليب المعاد تكوينه ممنوع قانونيا وفقا للمادة التاسعة من مرسوم رقم 2.00.425 صادر في 10 رمضان 1421 (7 ديسمبر 2000 ) المتعلق  بمراقبة إنتاج وتسويق الحليب والمنتجات الحليبية

المادة 9

لا يرخص صنع الحليب المعقم أو المعقم (UHT ) المعاد تكوينه أو هما معا إلا وفق الشروط المحددة بقرار للوزير المكلف بالفلاحة.

 يمنع صنع الحليب المعاد تكوينه المبستر الكامل والمفروزة قشدته كليا أو جزئيا أو هما معا.

حسب مصادر توصلت اليها ميديا 24 لم تفصح عن اسمها فان العديد من المصنعين يستعملون مسحوق الحليب لإنتاج الحليب الطري وإن كان هذا غير قانوني وأضافت نفس المصادر ان تعاونية Copag رفعت اكثر من مرة انتاجها من الحليب بهاته الطريقة وحسب نفس المصادر فان هاته التعاونية رفعت وارداتها من هاته المادة من 200 طن في شهر فبراير الى 1000 طن في شهر مايو وحسب نفس المصادر فإذا كانت كوباغ لم ترفع تزويدها من الحليب المنتج من قبل الفلاح فأكيد انها استعملت هاته البودرة لصناعة الحليب بما ان نصيبها من السوق ارتفع بشكل مهول دون ان تشتري حليبا اضافيا.

الخطير في الامر أن المستهلك المغربي يستهلك بشكل كبير الحليب في رمضان والأخطر ان الحليب المستهلك قد يكون فعلا حليب معاد تكوينه بشكل غير قانوني دون معرفة المستهلك بذلك

غير انه إن كان الخبر صحيحا، فإن المستهلك يشتري الحليب بسعر اعلى بكثير لأن الحليب الطري سعره اعلى من الحليب المعاد تكوينه حيث يقول المصنعون ان كيلو بودرة حليب تعطي 11 لتر بسعر 21 درهم اي اللتر المكون سعره 1.90 درهم فقط اما اللتر من الحليب الطري الذي يشترى من الفلاح سعره بين 3 الى 4 درهم حسب جودته

حسب البحث الدقيق الذي قامت به ميديا 24 فانه عادة للكشف عن استخدام مسحوق الحليب، فإن مصلحة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، تقومONSSA  بإرسال فريق من المهنيين لمراجعة حسابات المصنعين ومقارنة ارقام كميات الحليب التي تم جمعها وحجمها وأين تم بيعها وكمية المبيعات في دراسة تقريبية وحسب المصدر المعتمد من قبل ميديا 24 فان ONSSA دائما تجد فرق 10 الى 15 في المائة لدى Copag، وهو ما يمكن ان يفسر باستعمال المسحوق لصناعة الحليب.

حسب ميديا 24 ولتعدد مصادر الاجابة لمصلحة المستهلك فقد طرق الزملاء باب تعاونية كوباغ وتحدثوا مع صاحبها مولاي محمد الولتيتي وطرحوا عليه عدة اسئلة من ضمنها هل تستعمل تعاونيته المسحوق المحظور لصناعة الحليب ولماذا لم يقبلوا اخذ الحليب الذي كانت تجمع سنطرال بعد ان خفضت انتاجها وهل يؤكدون ارتفاع استيراد مسحوق الحليب من قبل Copag إلا ان رده كان “ابوابنا مفتوحة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، يمكنهم المجيء في اي وقت هم الوحيدون الذين يمكنهم التحقق من صحة ما نقوه به”

 

اظهر المزيد

مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق