“الوضع السياسي الراهن بالمغرب: تجليات الأزمة ومدخلات التغيير” موضوع نقاش من تنظيم منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة

9 أكتوبر 2017 على الساعة 11:03 ص

“الوضع السياسي الراهن بالمغرب: تجليات الأزمة ومدخلات التغيير”

موضوع نقاش من تنظيم منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة

نظمت منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة ندوة وطنية ونقاشا حول “الوضع السياسي الراهن بالمغرب: تجليات الأزمة ومدخلات التغيير” وذلك في مقر جهة الدار البيضاء –سطات وقد أدار النقاش السيد جمال مكماني، رئيس قطب التكوين والتأطير بالمنظمة واستهل مداخلته الأولى بقوله أن الوضع السياسي الراهن والنقاش العمومي الذي يثار داخل المغرب، حول الوضع السياسي بصفة عامة هو ما استدعي من منظمة شباب الأصالة والمعاصرة التفاعل مع النقاش العمومي الحاصل من خلال هذه الندوة

وقد ركزت محاور اللقاء حول مداخلات عدة، أولها حاولت تشخيص الوضع السياسي الراهن من داخل منظمة شباب الأصالة كما تطرقت المداخلة الثانية للجانب الاقتصادي للبلاد مع إفراز موضوعي للراهن السياسي، أما المداخلة الأخيرة  فقد توقفت عند اتساع رقعة الاحتجاجات بالمغرب مع التركيز على احتجاجات الريف

وقد  اعتبر السيد هشام عيرود، عضو المكتب التنفيذي لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة ً أن المشهد السياسي عوض أن يكون حلاً أصبح جزءا من المشكل متحدثا عن النسبة الضعيفة من المواطنين التي شاركت في انتخابات 7 أكتوبر الأخيرة، منتقدا في ذات السياق اعتماد المشهد السياسي على نفس الوجوه السياسية

أما محمد شوكي، عضو المكتب التنفيذي لمنظمة شبيبة الأصالة والمعاصرة، فتحدث عن الثورات الكبيرة التي عرفها العالم “الثورة الرقمية” و “الذكاء الاصطناعي”  وكانت حصيلة المغرب في هذه الثورة صفر. على حد تعبيره.

والى ذلك انتقد شوكي توجه الحكومة في المجال السياحي مؤكدا أن التوجه السياحي الأنجع هي السياحة التشاركية، مشيرا كذلك الى  أن المؤشرات الأخيرة التي خلقت نقاشا كبيرا في الساحة منها : مؤشر النمو، وتعويم الدرهم ،والعمل كقيمة مجتمعية عند المغاربة.

وفيما يتعلق بالرفع من وثيرة النمو اقترح المتحدث، أربعة حلول منها : محاربة الحكومة لمشكل التهرب الضريبي، وكذلك محاربة القطاعات غير المهيكلة، النقص من المصاريف الحكومية، ووضع نظام ضرائبي متقدم  بالنسبة للمقاولات

وفي سياق اَخر تطرق سليمان التجريني، عضو المجلس الوطني لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة، لاحتجاجات الريف وطريقة تأثيرها على المشهد السياسي وكيف يمكن أن نجد مخرجات إيجابية لهذه الأزمة.

وقد حضر هذا النقاش عدة شخصيات وكذلك شباب منظمة شبيبة الأصالة والمعاصرة من جميع  مناطق المغرب كما حضر أيضا السيد هشام صابري الحاصل على المقعد البرلماني في الانتخابات الجزئية الاخيرة بدائرة بني ملال

ومن بين التوصيات التي خرج بها هاته الجلسة النقاشية هو ضرورة إدماج الشباب بشكل عملي في الشأن السياسي من خلال تدقيق المهام وتحليل المتغيرات التي مست العلائق لدى الأحزاب والنخب و المؤسسات وأيضا إعطاء الفرصة لشبيبة الأحزاب لتدلي برأيها وتكون طرفا في التغيير الايجابي.

حول مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*