مؤتمر “الشمول المالي” يفتتح اعماله في شرم الشيخ بحضور المغرب و95 دولة

14 سبتمبر 2017 على الساعة 1:52 م

مؤتمر “الشمول المالي” يفتتح اعماله

في شرم الشيخ بحضور المغرب و95 دولة

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم في افتتاح المؤتمر السنوي التاسع للتحالف الدولي للشمول المالي، والذى يعقد بمدينة شرم الشيخ بمشاركة محافظى البنوك المركزية الأعضاء في التحالف وممثلين عن 95 دولة؛ من بينهم المغرب التي يمثلها عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن اختيار التحالف الدولي للشمول المالي لمصر لاستضافة هذا المؤتمر، استند إلى معايير موضوعية ورصد دقيق لما تشهده مصر من سياسات إصلاح جادة، تنعكس نتائجها على تزايد ثقة العالم في أننا نسير في الاتجاه الصحيح بثبات وإصرار.

واضاف أن مصر إنطلقت وفق رؤية وطنية خالصة، وقامت بصياغة استراتيجية مصر للتنمية حتى عام 2030، حيث حددت أهداف وأولويات قابلة للتطبيق، واستخدمت آليات وأدوات مدروسة ومنظمة، والتزمت بتوقيتات محددة، وطبقت السياسات والقرارات اللازمة، والتي تأخر بعضها لعقود طويلة، وبعضها كان حتميا.

واشار الرئيس الى أن مسار الإصلاح بدأ يؤتي ثماره، حيث أسفرت القرارات الاقتصادية الحاسمة التي تم اتخاذها عن الوصول بحجم الاحتياطي النقدي إلى ما يزيد على 36 مليار دولار، وهو ما يعد إنجازاً في إطار الظروف التي أحاطت بمصر منذ ثورتي يناير 2011 ويونيو 2013؛  كما نجحت مصر في محاصرة سوق العملات خارج النظام المصرفي، مما قوى من إمكانيات وموارد البنوك، وامتدت التأثيرات الإيجابية لتزيد من قدرة البلاد على التنافسية في التصدير، وانخفاض عجز الميزان التجاري، وجذب الاستثمارات من الداخل والخارج.

وأوضح الرئيس أن معدل نمو الاقتصاد وصل إلى 4.9 % خلال الربع الأخير من السنة المالية الماضية 2016 – 2017، مقابل 4.1% في الربع السابق له، و2.3% خلال الربع المقابل من السنة المالية 2014-2015.؛ كما انخفض عجز الموازنة إلى 9.5% خلال الربع الأخير من السنة المالية السابقة 2016-2017، مقابل 11.5% خلال الفترة المماثلة السابقة له؛ وقد وضعت مصر هدفاً يتمثل في خفض معدلات التضخم لما يقرب من 13% في عام 2018.

واوضح الرئيس انه في إطار تشجيع الاستثمار ودعم الشباب، قامت الحكومة في الفترة الماضية باتخاذ عدد من الإجراءات الهامة، حيث تم إصدار قانون استثمار موحد يقدم أفضل حزمة مزايا جاذبة لكل مجالات ومستويات الاستثمار؛ كما تم تقديم مبادرات متواصلة لدعم المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، باعتبارها ركائز أساسية في تنمية الاقتصاد والقدرة الإنتاجية، وإتاحة فرص العمل للشباب، بما يزيد من مواردنا ويمكنّنا من المنافسة.

وأكد الرئيس أن مصر تتطلع لأن تكون دولة رائدة في مجال الشمول المالي، وتعمل على بدء مرحلة جديدة؛ بما يُساهم في تقليص الاقتصاد غير الرسمي، كما تولي عناية لتذليل العقبات التي تحول دون وصول الخدمات المالية الرسمية لكافة شرائح الشعب والفئات المستبعدة مالياً، خاصة المرأة والشباب.

حول مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*