مصر تعزز دور علمائها بالخارج عبر مشاريع تنموية مشتركة

3 أغسطس 2017 على الساعة 11:48 ص

مصر تعزز دور علمائها بالخارج
عبر مشاريع تنموية مشتركة
أكد المكتب الاعلامي المصري بالرباط أن مصر قدمت خلال الفترة الاخيرة تجربة رائدة في الإهتمام بعلمائها بالخارج والاستفادة منهم في تطبيق خطط التنمية المستدامة، والمساهمة في إبتكار افكار خلاقة لربط التعليم بسوق العمل والنهوض بالتعليم الفني؛ وتعظيم الإستفادة من الاسهامات العلمية والبحثية لهم في دعم المشروعات التي تستند عليها استراتيجية مصر للتنمية المستدامة “مصر 2030”.
وأوضح المكتب أن هذا الاهتمام تعزز من خلال المؤتمر الوطنى الأول لعلماء مصر بالخارج “مصر تستطيع”، الذي عقد بمدينة الغردقة في ديسمبر 2016، ونظمته “وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين فى الخارج”، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وهو الاول من نوعه؛ وشهد تقديم عرض بالفيديو يتناول إنجازات العلماء المشاركين ولقاء يجمع الخبراء بالمسؤولين الحكوميين، وذلك لتبادل المشورة والخبرات.
وأضاف أن المؤتمر عقد بمشاركة 27 عالما مصريا بالخارج، ممن أسهموا بأبحاثهم وابتكاراتهم فى تقدم دول المهجر، ورفاهية الإنسانية، ومن أبرزهم: الدكتور خالد عبد الرحمن، نائب رئيس معهد هندسة الجيوتقنية بجامعة ھانوفر بألمانيا، والدكتورة هدي المراغي، أستاذ ومدير مركز نظم التصنيع الذكية بكلية الهندسة جامعة ويندسور الكندية، والدكتور وجدي حبشي، وهو واحدًا من أهم علماء الطيران في العالم، والدكتور هشام العسكري أستاذ الاستشعار عن بعد وعلوم نظم الأرض بجامعة تشابمان الامريكية، والدكتور محمد محمود إبراهيم خبير تصميم الأقمار الصناعية وهندسة الفضاء، ومدير مشروع إعداد دراسات القمر الصناعي Horyou-5 باليابان، والدكتور حسين مفتاح، نقيب مهندسي الاتصالات في كندا، والدكتور منصور المتبولي، أستاذ ورئيس قسم طب وأمراض الأسماك بجامعة الطب البيطرى بالنمسا، والمهندس حسين عادل فهمي الخبير في شركه أي بي إم “IBM” للكمبيوتر، والدكتور أمجد شكر الخبير في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الدكتور هشام عاشور، رئيس مركز سرطان الثدي بولادية النوردراين بألمانيا، والمهندس هاني عازر، الخبير الهندسي البارز، والدكتور أمجد شكر مدير برنامج أمان مفاعلات البحوث ومنشآت دورة الوقود النووي بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، والدكتور فاروق الباز، مدير مركز تطبيقات الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن، والدكتور هاني النقراشي، عضو الفريق البحثي لمركز شئون الفضاء والطيران الألماني، والمهندس أحمد عادل مؤسس ومخترع تكنولوجيات شركة “سولابوليك” للطاقة الشمسية، والجراح العالمي هشام عاشور، والمهندس أحمد رياض، أحد رواد الأعمال وادارة الأزمات على مستوى العالم.
وأوضح أن هذا المؤتمر قدم توصيات وضع اغلبها موضع التنفيذ في مجالات متعددة مثل: إنشاء امتداد جديد لمستشفى مجدى يعقوب ومركزا طبيا ووحدة بحوث للتطوير ورعاية متكاملة لخدمة المرضى، ويعتمد هذا الامتداد على توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية المتجددة طبقا لدراسات الأطلس الشمسى بتقنيات تركيز الشمس والألواح الشمسية؛ كما يعمل حاليا الدكتور هشام العسكري علي تجهيز مستشفى أسوان الجديد للقلب التابعة لمؤسسة مجدي يعقوب لتكون أول مستشفى صديقة للبيئة في مصر تعمل كلياً بالطاقة الشمسية.
وأكد المكتب الاعلامي المصري أن تلك المشاريع تشمل ايضا دعم وكالة الفضاء المصرية وإنشاء البرنامج الوطنى للتوعية بكيفية التعامل مع الكوارث والأزمات وتعميمه على مستوى الدولة والجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والخاصة؛ وبدء تنفيذ مخطط التدرج فى إنشاء المحطات الشمسية الحرارية المتضمنة الخلايا الضوئية وبها التسخين الحرارى، واستخدام الطاقة الشمسية فى تحلية المياة والزراعة لتوفير 40 % من مياه الرى؛ واستخدام تقنيات الرى الحديثة فى مشروع المليون ونصف فدان؛  وتحليل البيانات للأقمار باستخدام الذكاء الصناعى وتوقع مشكلات الأقمار فى المدارات.
واوضح أنه تم الانتهاء من المشروع الذي قدمه الدكتور هشام العسكري، أستاذ الاستشعار عن بعد وعلوم نظم الأرض بكلية شميد للعلوم، التابعة لجامعة تشابمان بالولايات المتحدة، وهو عبارة عن اول “أطلس شمسي متجدد” لمصر؛ واشتمل هذا الأطلس على قراءات تم حصرها على مدى 15 عاما بمجمل 18 خريطة لجميع مناطق الجمهورية؛ وتضمن الأطلس أيضًا نموذجا عاما يتم فيه تمثيل البيانات المتوقعة لكل أيام العام مثل الإشعاع الشمسي وساعات سطوع الشمس، حيث أنه قائم على حسابات الطاقة الشمسية ومناطقها للاستفادة منها بعمل محطات للتركيز الشمسي والألواح الضوئية.
وقدم الدكتور إبراهيم سمك أحد رواد الطاقة المتجددة في العالم ورئيس المجلس الأوروبي للطاقة المتجددة، دراسة جدوي مفصلة عن الواح الخلايا الشمسية، وتم الاستفادة منها كأساس لإنشاء محطة لانتاج الطاقة المتجددة؛ كما أعد الدكتور حسين فهمي استشاري إدارة الأعمال ونظم المعلومات، برامج استشارات تكنولوجية لتطويرا الحواسيب لوزارات الإنتاج الحربي والتعليم العالي والتخطيط والصناعة؛ وقدم الدكتور منصور متبولي أستاذ ورئيس قسم طب وأمراض الأسماك بجامعة الطب البيطري بجامعة فيينا، الاستشارات الفنية اللازمة لتنفيذ مشروع الاستزراع السمكة لهيئة قناة السويس.
وأوضح المكتب ان وزارة التجارة والصناعة استعانت بالمهندس محمد البستاوي أستاذ الهندسة الميكانيكية وأبحاث الفضاء، والدكتورة هدى المراغي خبير الصناعة والإنتاج؛ لتطوير وتحديث تطبيق تقنية الصناعة الذكية وبرنامج دعم وإصلاح التعليم الفني والتدريب المهني، وزيادة الإنتاجية الصناعية للصناعات المتعثرة في مصر.

وفي مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وفر الدكتور أحمد رياض خبير ريادة الأعمال وإدارة الأزمات، بالتعاون مع وزارة الهجرة؛ تدريباً عملياً معتمداً على استمرارية الأعمال والمرونة المؤسسية لخريجين من البرنامج الرئاسي وطلاب الجامعات لتأهيلهم للتقدم للامتحان العالمي لمعهد استمرارية الأعمال بعد إتمام الدورة.

حول مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*