جامعة قطر تحقق المركز الأول في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط

25 يوليو 2017 على الساعة 1:19 م

وفقا لتصنيف كواكواريلي سيموندس (كيو أس) 2018 للجامعات الحديثة
 حققت جامعة قطر المركز 37 عالميا طبقا لتصنيف كواكواريلي سيموندس (كيو أس) 2018 لأفضل 50 جامعة حديثة لم يمض على تأسيسها 50 عاما. وقد تم الإعلان عن نتائج التصنيف على موقع كيو أس حيث حققت جامعة قطر المركز 37 عالميا ضمن أفضل الجامعات الحديثة، والمركز الأول في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

وتبرز نتائج تصنيف كيو أس 2018 لأفضل 50 جامعة حديثة لم يمض على تأسيسها 50 عاما تحسنا على صعيد أداء جامعة قطر، إذ تحسن أداء الجامعة بحدود 12 مركزا، حيث حققت جامعة قطر المركز 49 في تصنيف كيو أس 2016-2017 لأفضل 50 جامعة حديثة لم يمض على تأسيسها 50 عاما. ويعتبر تحسن أداء جامعة قطر الأعلى مقارنة مع مجموعة الجامعات التي شملها التصنيف، مما يجعل جامعة قطر “الجامعة الحديثة الأسرع تطورا”.

وتضمن تصنيف كيو أس للجامعات الحديثة للمرة الأولى “أفضل 50 جامعة حديثة لم يمض على تأسيسها 50 عاما” و”100 أفضل جامعة لم يمض على تأسيسها 50 عاما”، حيث شملت نتائج التصنيف 150 أفضل جامعة في العالم تأسست بعد عام 1967. وبالإضافة إلى ذلك، تضمن تصنيف كيو أس لعام 2018 جامعات من 25 دولة.

ويسلط تصنيف كيو أس لأفضل 50 جامعة حديثة لم يمض على تأسيسها 50 عاما الضوء على الجامعات الحديثة الرائدة في العالم. ويتم الإعلان عن نتائج هذا التصنيف سنويا منذ عام 2012، وذلك استنادا على نتائج تصنيف كيو أس للجامعات العالمية. وفي عام 2015، تزايد عدد الجامعات التي شملها التصنيف بنسبة الضعف، إذ تضمن التصنيف أفضل 50 جامعة لم يمض على تأسيسها 50 عاما. وفي هذا الإطار، يقوم تصنيف كيو أس للجامعات العالمية بتقييم أداء الجامعات من خلال 6 معايير: السمعة الأكاديمية (40%)، السمعة لدى صاحب العمل (10%)، الاقتباسات المستخدمة من أعضاء هيئة التدريس (20%)، نسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة (20%)، نسبة الطلبة الأجانب (5%)، ونسبة أعضاء هيئة التدريس الأجانب (5%).

ويشمل التصنيف فقط الجامعات التي لم يمض 50 عاما على نشأتها، وذلك استنادا على تقييم تاريخ إنشاء كل مؤسسة. وفي هذا السياق، لقد مضى 40 عاما على تأسيس جامعة قطر، إذ تم إنشاء الجامعة في عام 1977، مما يجعلها مؤهلة للانخراط ضمن قائمة الجامعات التي شملها التصنيف. كما يتضمن التصنيف المؤسسات التي أسست خلال الأعوام الخمسين الماضية عن طريق الاندماج مع مؤسسات أخرى، فضلا عن المؤسسات التي أنشئت تحت اسم أو وضع مختلف.   
                                
وفي تعليقه على هذا الإنجاز، قال سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر: “منذ تأسيسها في عام 1977، أصبحت جامعة قطر الجامعة الوطنية الوحيدة التي تعنى بتوفير التعليم العالي بدولة قطر والجامعة الأسرع نموا في مجال البحث العلمي في المنطقة. يسلط هذا الإنجاز الهام الضوء على السمعة التي بنتها جامعة قطر خلال السنوات الماضية وعلى الجهود الحثيثة التي بذلتها لتعزيز مكانتها ضمن أفضل الجامعات في العالم. وتشير نتائج تصنيف كيو أس 2018 لأفضل 50 جامعة حديثة لم يمض على تأسيسها 50 عاما إلى تطور أداء جامعة قطر، إذ حققت الجامعة المركز 49 عالميا في نتائج تصنيف العام الماضي، بينما حققت المركز 37 في نتائج هذا العام.”

وأضاف الدكتور الدرهم: “ويشير تصنيف جامعة قطر ضمن مجموعة أفضل 150 جامعة حديثة في العالم إلى رؤية الجامعة الهادفة إلى أن تصبح في مقدمة المؤسسات الرائدة من حيث جودة البرامج الأكاديمية التي تقدمها، وخبرات أعضاء هيئة التدريس الذين ينتسبون إليها، وكفاءات ومهارات خرّيجيها، والخدمات التي تقدمها إلى المجتمع، فضلا عن الشراكات المتينة التي تبنيها مع المؤسسات العالمية.”


حول مجلة سفر واستثمار العرب

مستثمر أو سائح كل المعلومات هنا من المغرب الكبير إلى الشرق الأوسط والخليج وافريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*